الصفحة الرئيسية أضفنا إلى المفضلة اقرأ أهداف عيالنا كيف أشترك في المجلة
 لم يتم تسجيل الدخول بعد
مواضيع المجلة
تربوي ترفيه ديني صحة عام علمي مجتمعي مهرجانات

5- طرق لمساعدة طفلك المراهق على كسب صداقات بسهولة

كتبه  "عيالنا"

نشر في  10 يناير, 2018

                         5- طرق لمساعدة طفلك المراهق على كسب صداقات بسهولة

عناوين جانبية:

- يمثل الأصدقاء مجموعة الدعم التي توفر للأطفال المراهقين الإحساس بالأمان

- تأسيس رابط قوي بينك وبين طفلك المراهق تجعل من طفلك شخصا أفضل

- ساعد طفلك المراهق على التعامل مع المشاكل التي تعترضه من خلال التحاور معه

عيالنا - حمزة مثلوثي

هل تتسم الحياة الاجتماعية لطفلك المراهق بالغرابة؟ هل تريد مساعدته على تكوين الصداقات؟ في الواقع؛ سيكون هذا التقرير مفيدا في حال أحسست أن هذه الحالة تنطبق على طفلك.

بالنسبة للمراهقين؛ يمثل الأصدقاء مجموعة الدعم التي توفر لهم الإحساس بالأمان وتساهم في زيادة ثقتهم بأنفسهم.. هل تعلم أنه بإمكانك كوالد مساعدة طفلك المراهق على التخلص من تحفظاته الاجتماعية وتكوين الصداقات؟

في هذا الإطار؛ نقدم لك خمس نصائح ثمينة كي تصبح قادرا على مساعدة طفلك المراهق على تكوين الصداقات بسهولة:

1- عزز ثقته بنفسه

قد يكون المراهقون في فترة نموهم خجولين بعض الشيء، الأمر الذي يستوجب وجود شخص يرفع معنوياتهم، ويعزز ثقتهم بأنفسهم بصفة مستمرة. وكمثال لذلك؛ بإمكانك الثناء على طفلك لما يفعله، مع توجيه بعض النقد البناء في حال أخطأ، مع الحرص دائما على عدم جرح مشاعره.

إلى جانب ذلك؛ سيبلغ طفلك مرحلة البلوغ قريبا، وبالتالي يتوجب عليك أن تحترم آرائه وأفكاره أكثر من أي وقت مضى، فهو في حاجة لذلك.

2- شجعه على القيام بالنشاطات

قد تكون ألعاب الفيديو ومشاهدة التلفاز من النشاطات المفضلة لدى طفلك، لكن هل هي مفيدة له؟ عموما؛ إذا كان طفلك يمضي الكثير من وقته في المنزل، ولا يشارك في الأنشطة الرياضية والأنشطة الخارجة عن المنهج الدراسي؛ فمن المرجح أنه يواجه صعوبات في تكوين الصداقات والتفاعل مع الآخرين.

في هذه الحالة؛ كل ما عليك فعله هو تقليص الوقت المخصص لمشاهدة التلفاز لدى طفلك، وحثه على الانخراط في الأنشطة التي تتطلب التفاعل مع الآخرين. ويعتبر تشجيع طفلك على اتباع هواية معينة أحد أفضل الطرق لمساعدته على تكوين الصداقات، وخاصة عند الانتقال إلى مكان جديد.

في هذا السياق؛ بإمكانك أن تطلب من طفلك المراهق أن ينخرط في ورشات فنية، أو مركز لتعلم اللغات، أو التدرب على رياضة معينة؛ من أجل مساعدته على مقابلة أترابه الذين يشاطرونه نفس الاهتمامات، وهو ما سيوطد علاقته بهم.

3- أسّس علاقة متينة بينك وبين طفلك المراهق

حاول تأسيس رابط قوي بينك وبين طفلك المراهق، فذلك يمثل إحدى الخطوات التي تهدف إلى جعل طفلك شخصا أفضل.

وتجدر الإشارة إلى أن العلاقة القوية بين الآباء والأبناء ستكون لها انعكاساتها على علاقة الطفل بشريكه في المستقبل. لهذا السبب؛ ينبغي أن تنصت لطفلك المراهق، وتبذل مجهودا مضاعفا من أجل التواصل معه، وستشاهد بنفسك التأثير الكبير الذي سيحدثه ذلك على علاقتك معه.

وسيساهم هذا الرابط المتين بينكما في خلق نظام داعم له، فذلك سيجعله دائما على يقين بأنه بإمكانه الاعتماد عليك من خلال الحب والدعم الذي تظهره له.

4- قم بصقل مهاراته الاجتماعية

يمكنك مساعدة طفلك المراهق على التعامل مع المشاكل التي تعترضه من خلال التحاور معه فقط. فإذا لاحظت مثلا أن طفلك يقضي الكثير من الوقت بمفرده؛ فما عليك حينها إلا الجلوس معه وإجراء محادثة معه للاستفسار عما يزعجه أو يحزنه.

والجدير بالذكر؛ أن بعض المراهقين يكونون خجولين وانطوائيين، لذلك يعتبر حثهم على التعبير عن رأيهم، وإتقان القدرة على إنشاء المحادثات مع الآخرين؛ أفضل طريقة لمساعدتهم على الخروج من عزلتهم.

5- تقبَّل الواقع والمضي قدما

إن أفضل ما يمكنك فعله لطفلك المراهق هو أن تكون داعما له. ويتطلب ذلك تقبل عيوبه، ومساعدته على صقل مهاراته؛ من خلال منحه الوقت والمجال اللازمين لحل المشاكل التي تعترضه بمفرده.

وبغض النظر عن نقاط ضعفه اجتماعيا؛ احرص دائما على منح طفلك المراهق حبا لا مشروطا، بحيث لا يكون قائما فقط على نجاحه في حياته الاجتماعية.

 

(المصدر: مام جنكش الأمريكية)

 

 


لا يوجد أي تعليق حتى الآن

أضف تعليقك من هنا