الصفحة الرئيسية أضفنا إلى المفضلة اقرأ أهداف عيالنا كيف أشترك في المجلة
 لم يتم تسجيل الدخول بعد
مواضيع المجلة
تربوي ترفيه ديني صحة عام علمي مجتمعي مهرجانات

تقرير الاحتفال باليوم الوطني

كتبه  "عيالنا"

نشر في  20 ديسمبر, 2017

استعدادات وزارة التعليم لفعاليات اليوم الوطني في "درب الساعي"

الدوحة - عيالنا

تحت شعار اليوم الوطني 2017 "أبشروا بالعز والخير"؛ تستعد وزارة التعليم والتعليم العالي لإطلاق أنشطتها وفعاليتها الوطنية السنوية، بمشاركة المدارس في فعاليات "درب الساعي"، والتي ستقام خلال المدة (9 ديسمبر - 20 ديسمبر 2017)، وذلك تزامناً مع احتفالات الدولة بجميع مؤسساتها التعليمية والجهات الحكومية والخاصة بمناسبة اليوم الوطني القطري 18 ديسمبر.

وستتضمن فعاليات وزارة التعليم والتعليم العالي في "درب الساعي" على خيمة فعاليات الدوحة (جناح رقم 5) على مدار 12 يوماً متواصلاً، وذلك من السبت الى الخميس خلال الأوقات التالية: الفترة الصباحية من الساعة 8.00 صباحاً وحتى الساعة 12.00ظهراً، والفترة المسائية من الساعة 4.00 عصراً وحتى الساعة 10.00 ليلاً، ماعدا فعاليات يوم الجمعة التي تبدأ من الساعة 3.00 عصراً ولغاية الساعة 11.00 ليلاً.

ومن المقرر مشاركة قسم الفنون والمسرح في إدارة التوجيه التربوي بورش فنية يومية تقدمها المدراس، وعرض أعمال فنية خاصة لطلبة المدارس باليوم الوطني وشعار المؤسس لفعالية درب الساعي وأيقونة تميم المجد في الجناح، وستقوم إدارة التعليم المبكر بتوزيع نشرات ورقية مطبوعة لمشروع مهاراتي على الطلبة وأولياء الأمور.

وتقوم المدارس بالاستعداد لتقديم أنشطتها التعليمية، وذلك عن طريق طرح ألعاب ذكاء ومسائل ذهنية للموهوبين والأشخاص الكبار والمتخصصين، والتعلم باللعب عن طريق تركيبات (Puzzles)، وهي عبارة عن خريطة دولة قطر، وتهدف اللعبة إلى تعريف الزائر على بعض المدن القطرية، ومظاهر الحياة في الدوحة، وحضارة مدينة معينة.

كما تتضمن الفعاليات أنشطة تربوية، منها القصة الرقمية بشاشة اللمس، وشجرة الولاء (أوراق الشجرة) وهي ورقية تكتب عليها عبارات عن رؤية قطر 2030 وأخرى في حب الوطن، بالإضافة إلى الأنشطة المسرحية التي تتضمن أوبريتا وطنيا، وعروض رقص شعبية، وأناشيد وطنية، وقصائد وأشعارا وطنية في حب قطر، ومشهدا مسرحيا قصيرا، ومن المتوقع كذلك عرض روبوت رؤية قطر 2030.

وسيقوم قسم التوثيق بعرض العديد من الصور عن التعليم في الماضي ومراحل تطوره في قطر على شاشات العرض الموجودة بالجناح.


 

نشاط حافل للتعليم في اليوم الوطني

طلاب المدارس يؤدون أوبريت (صناع المجد) في كتارا

الدوحة - عيالنا

تستعد وزارة التعليم والتعليم العالي لعرض فعالية أوبريت (صناع المجد) بمناسبة اليوم الوطني، والتي ستعقد يوم الثلاثاء 12 ديسمبر عند الساعة 7 مساءً في قاعة كتارا (مبنى رقم12) بمؤسسة الحي الثقافي "كتارا"، ومن المتوقع أن يحضر الأوبريت عدد من كبار الشخصيات ومسؤولي التعليم ومديري المدارس وأولياء الأمور، وعدد من أطراف العملية التعليمية.

ويشارك في عرض الأوبريت مجموعة من طلبة مدارس قطر، تحت إشراف نخبة من المدربين القطريين والمدربات القطريات، الذين قاموا بتدريب الطلبة على غناء القصائد الوطنية التي تحمل في طياتها قيم التربية والتعليم.

وأكد السيد حسن المحمدي، مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال في وزارة التعليم والتعليم العالي، على حرص الوزارة وكل من ينتمي تحت مظلتها من مدارس وطلاب وأولياء الأمور، على مشاركة الدولة أهم فعالياتها السنوية، والتي تعتبر إحدى أقرب الفعاليات والأنشطة إلى قلوب جميع من يسكن دولة قطر؛ بشيوخها وشبابها ونسائها وأطفالها.

وحول أوبريت اليوم الوطني لهذا العام "صناع المجد" أوضح المحمدي أن "الأوبريت يسلط الضوء على أهمية العلم والتعلم، ويبرز دور المعلم في بناء الأجيال وحب الوطن".

وأضاف: "يشارك في تقديم الأوبريت حوالي 250 طالباً وطالبة من 15 مدرسة، وهي مدارس القادسية النموذجية للبنين، وأبي حنيفة النموذجية للبنين، وعثمان بن عفان النموذجية للبنين، وخولة بنت الأزور الابتدائية للبنات، وقطر الابتدائية للبنات، والخنساء الابتدائية للبنات، والظعاين الابتدائية الإعدادية للبنات، وسعد بن معاذ الابتدائية، وعمر بن الخطاب الابتدائية الثانية للبنين، وعبدالرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين، وحمزة بن عبدالمطلب الإعدادية للبنين، والوكرة الثانوية للبنين، وعمر بن الخطاب الثانوية للبنين، وجاسم بن حمد الثانوية للبنين، وخليفة النموذجية".

وقال إن طلاب وطالبات هذه المدارس يحملون في قلوبهم "مشاعر الحب والولاء لوطنهم وللقيادة الرشيدة والقريبة من شعبها، ويرغبون في التعبير عن مشاعرهم وإيصال رسائلهم لأجل الوطن وأبنائه، بالإضافة إلى استعراض حركاتهم البدنية وإيقاعاتهم الصوتية والعاطفية نحو الوطن على مسرح كتارا".

وأضاف المحمدي أن "أبناء اليوم من الطلبة والطالبات سيكونون بمشيئة الله من صناع المجد، تماماً كما قام أجدادنا وشيوخنا بصناعة المجد في الماضي، وآن الأوان أن يدرك أبناء اليوم بأن المجد لا يدق أبواب المستقبل إلا بقلوب مليئة بالعزة والأصالة، فالوطن لا يبنى إلا بسواعد وطنية متوجة بالمروءة، قادرة على العطاء باستمرار وعزم ونشاط".

من جهة أخرى؛ تنظم وزارة التعليم والتعليم العالي عروضاً مدرسية في مجمع "قطر مول" يوم الخميس 14 ديسمبر على المسرح الرئيسي عند الساعة 6 مساءً، وتشمل العروض على أغاني وطنية مختارة من (أوبريت اليوم الوطني)، والتي عرضت خلال السنوات السابقة، وذلك بهدف تجديدها وإحيائها وعرضها مجدداً أمام شريحة أكبر من الجمهور العام. وستؤدي هذه الأغاني مدارس خليفة النموذجية للبنين، ومعاذ بن جبل الابتدائية للبنين، وطيبة الابتدائية للبنات، والخنساء الابتدائية للبنات، وأم العمد النموذجية، والقادسية النموذجية، بالإضافة إلى روضة ومدرسة الشفاء بنت عبدالرحمن للبنات.

وتهتم وزارة التعليم والتعليم العالي بإشراك جميع أفراد المجتمع المدرسي، وخاصة الطلاب والطالبات، لإظهار إبداعاتهم وإنجازاتهم لكافة شرائح المجتمع، وتحديداً في المناسبات العظيمة المتوجة بعبق التاريخ والمجد وذكريات التراث الأصيل والماضي العريق، فكما هو معلوم؛ فإن اليوم الوطني يصادف الثامن عشر من ديسمبر المقبل، ويقام لإحياء ذكرى تأسيس دولة قطر على يد المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني (طيب الله ثراه) في 18 ديسمبر من كل عام.

 

 

 

 

 

 

من أقوال صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني..

"أبشروا بالعز والخير" شعار اليوم الوطني 2017

 

العلي: قطر تستحضر تاريخها وتراثها في اليوم الوطني

الحصار أظهر أننا نقف على أساس قوي من الوعي والوجدان السليم

الأزمة الحالية بينت تكاتف الشعب القطري من مواطنين ومقيمين

تحت شعار "أبشروا بالعز والخير"، تحتفل دولة قطر هذا العام بفعاليات اليوم الوطني الذي يوافق الثامن عشر من ديسمبر من كل عام، حيث تقام الفعاليات ابتداء من التاسع من ديسمبر ولمدة 10 أيام في درب الساعي وفي مختلف أرجاء الدولة.

حيث أعلنت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني لدولة قطر اعتماد شعار " أبشروا بالعز والخير" للعام الجاري 2017 حيث يعد الشعار من أقوال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله في خطاب الثبات الذي ألقاه سموه في 21 يوليو الماضي خلال الأزمة الخليجية الراهنة.

 

وأكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة ورئيس اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني أن احتفالات اليوم الوطني خلال هذا العام سوف تكون أكثر تميزا عن باقي السنوات الماضية، وأشار اإلى أن اليوم الوطني يشارك فيه كافة فئات الشعب القطري من مواطنين ومقيمين كما يشهد مشاركة كافة الجهات والقطاعات ، مؤكدا أن اليوم الوطني يحمل الكثير من القيم التي تتجسد خلال فعالياته المختلفة.

وقال سعادته: الى أن الأزمة الحالية أظهرت أننا نقف على اساس قوي من الوعي والوجدان السليم والأصيل حيث بينت درجة الوعي الكبيرة لدى أفراد المجتمع القطري والمستوى الأخلاقي.

وأوضح أن الحصار أظهر تكاتف الشعب القطري وولاءه ، وأشار قائلا الى ان "دولة قطر خلال احتفالها باليوم الوطني تستحضر تاريخها وتراثها، مؤكدا أن أيام قطر كلها وطنية وان كانت الاحتفالات تأتي متزامنة مع حصار بعض الدول على دولة قطر فإن هذا الأمر يجعل احتفالات هذا العام أكثر تميزا".

الاعتزاز بالهوية الوطنية

وأضاف رئيس اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني ، أن رؤية احتفالات اليوم الوطني تقوم على الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية منذ بدء الاحتفالات باليوم الوطني في عام 2008، موضحا أن الهدف الأسمى هو تعزيز الولاء بين الشعب وقائده، وتعاضد أهل قطر من مواطنين ومقيمين وتلاحمهم ، والاعتزاز بوحدة قطر في كل ربوعها وكل ذرة من ترابها .

وأوضح أن "هناك قيما لليوم الوطني نسعى لترسيخها وتجسيدها على أرض الواقع من خلال هذه الفعاليات، وهي الإلهام بحيث تكون الفعاليات ملهمة للجميع ولا تغني ما تقدمه لجنة اليوم الوطني عن أي فعاليات للمؤسسات أو الأفراد بل هي مجرد محفز للجميع، والمشاركة حيث تتاح لكل من يعيش على أرض قطر الطيبة، والإبداع لأن اليوم الوطني ساحة للإبداع في قطر، فضلا عن الشفافية والصراحة بين الجميع".

تضحيات المؤسسين لن تضيع هدراً

وحول تطلعات اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني، قال سعادة السيد صلاح بن غانم العلي: "نتطلع أن يكون تأثيرها ممتدا في السلوك والشخصية بما يخدم الوطن ويساعد على نهوضه، والعمل على إبراز الرموز الوطنية في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية، وعلى رأسهم المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني (طيب الله ثراه)، وكذا تعريف الجيل الناشئ معاني الولاء والتكاتف والوحدة وغرسها فيهم من خلال الفعاليات الثقافية والفنية وكذا التعريف بالتراث والتاريخ القطري.

ولفت إلى ان اللجنة المنظمة قد اختارت مقولة "أبشروا بالعز والخير" لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، شعارا لليوم الوطني هذا العام، كما اختارت بيت المؤسس (وربعي إلى ما جا من الدهر نابيه:: إلى قلت قول ما يَرَوْن سواه) ليكون ملهما وليشعر الشعب القطري بعظمة هذا الجيل الذي ترك لنا قطر عزيزة ذات سيادة، لنعاهد المؤسسين. بأن تضحياتهم لن تضيع هدرا وأن الأزمات تقوي الشعب لا تضعفه.

وشدد رئيس اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني على عدم اختزال حقبة التاريخ في أيام من الاحتفالات، بل هناك ضرورة للتركيز على الفعاليات التي لها علاقة بتاريخنا وترتبط ارتباطا مباشرا بهويتنا وتقاليدنا المميزة، والعمل على ربط الماضي ومواقفه الوطنية التي تعكس قيم الولاء والتكاتف والوحدة بمواقف معاصرة تعكس القيم ذاتها من خلال تعزيز الوعي لدى المجتمع والنهوض بوجدانه وضميره لتجسيد القيم الوطنية.

أهمية إبراز رموز المجتمع القطري في اليوم الوطني

وأكد وزير الثقافة والرياضة رئيس اللجنة المنظمة لليوم الوطني على اهمية إبراز الرموز القطرية حيث يمثلون قدوة كبيرة لأفراد المجتمع . وقال: نتطلع لهذه الرموز ونتشوق لكي نحقق جزءا من الانجازات التي حققوها ، لذلك من الضروري اظهار تاريخها من خلال الكتاب والشعراء وضرورة إبراز هذه الرموز المشهود لهم بالتميز والطيبة والكرم في مختلف مجالات الحياة حيث نحتاج الى قيمهم لكي نستفيد منها.

وتحدث سعادته عن أهمية إبراز قيم المجتمع القطري النابعة من القيم الاصيلة لهذا المجتمع منذ تأسيس كيانه وكذلك تعريف الجيل الناشئ معاني الولاء والتكاتف والوحدة وغرسها في نفوسهم من خلال فعاليات اليوم الوطني وكذلك التعريف بالتراث والتاريخ القطري بالإضافة إلى التأثير الممتد وإبراز رموز وطنية والتأثير على أفراد المجتمع من خلال التركيز على مبادئهم وقيمهم وعلى رأسهم المؤسس الشيخ جاسم بن محمد رحمه الله.

كما تتضمن تطلعات اليوم الوطني عدم اختزال حقبة من التاريخ في يوم واحد من الاحتفالات، موضحا أهمية التركيز على الفعاليات التي لها أصل في التاريخ القطري وترتبط ارتباطا وثيقا بالهوية القطرية والتقاليد المميزة وكذلك ربط الماضي ومواقفه الوطنية التي تعكس قيم الولاء والتكاتف والوحدة بمواقف معاصرة تعكس القيم ذاتها، بالإضافة إلى تجسيد المفاهيم والقيم الوطنية وتفعيلها، وكذلك تفاعل ومشاركة أكبر عدد من المواطنين والمقيمين في اليوم الوطني.

وقال: إن الازمات أظهرت قيم الولاء والتكاتف ومن المهم ايضا التركيز في اليوم الوطني على الجيل الناشئ حيث ان معظم فعاليات اليوم الوطني تركز على هذا الجيل حيث اكثر من 75 % من الفعاليات تركز عليهم وهذا حقهم علينا وكل الفعاليات يجب ان تكون فيها قيمة معينة تزرع في الطفل ونحن لا نعلم الأبناء العرضة لكن نعلمهم التكاتف والشجاعة والولاء من خلال العرضة وكل فعاليات اليوم الوطني تسير في هذا الاتجاه لغرس القيم والمبادئ في نفوس المشاركين في هذه الفعاليات.

واستطرد قائلا: نحن دائما نحاول تجسيد قيمنا في اليوم الوطني والازمة اكدت شعورنا كقطريين مقابل اخواننا المقيمين ورهاننا عليهم ورهانهم علينا كان في محله ولا يمكن أن يكون هناك شعار لليوم الوطني يستبعد اي عنصر في الوطن ، حيث ان كافة الشعارات تشمل كل من يعيش على هذه الارض الطيبة . واكد ضرورة رفع درجة الوعي عند الأبناء وتعليمهم حيث ان الجميع مسؤول عن توصيل المعلومات الصحيحة للأطفال سواء من ولي الامر او المعلم أو إمام المسجد واكد ضرورة تجسيد قيم اليوم الوطني في الحياة اليومية سواء العملية أو الخاصة.

 

وقال سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة رئيس اللجنة المنظمة لفعاليات اليوم الوطني إن اليوم الوطني جاء في يوم متميز وأنه منذ بداية الحصار وأيامنا جميعها وطنية مشيرا أن هذا اليوم سوف يكون أكثر تميزا عن كل السنوات السابقة ، وأوضح أن هذا اللقاء السنوي جرت العادة أن اللجنة المنظمة تقوم بعقده للالتقاء بجميع الجهات والقطاعات في المجتمع للتأكيد على هوية وشعار اليوم الوطني.

وتحدث العلي عن رؤية اليوم الوطني وقيمه وتطلعاته مشيرا أن الرؤية هي تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية القطرية وقال إن الوطن عبارة عن أرض وشعب وقيادة مشيرا أن الولاء شيء مشترك بين القيادة والشعب موضحا أن التكاتف هو محور الشعب وأكد أن الشعب القطري من مواطنين ومقيمين أثبت خلال أزمة الحصار حالة التكاتف التي ظهرت جليا بالإضافة إلى تميز قطر بالوحدة لكافة أنحاء البلد وهذه ميزة كبيرة في قطر ونعمة من الله تعالى في ظل وجود انقسامات في دول أخرى، وأكد أن الاعتزاز بالوحدة الوطنية هو العنصر الذي يحفز الولاء والتكاتف والوحدة.

أما قيم اليوم الوطني فهي تتمثل في المشاركة موضحا أن اليوم الوطني ليس مجرد لجنة منظمة لفعالياته بل هو يمثل كل فرد يعيش على هذه الأرض الطيبة باعتباره عضوا فاعلا في اليوم الوطني وأكد العلي على أهمية المشاركة من جميع المؤسسات والأفراد موضحا أن الجميع في هذا اليوم سواسية والكل أعضاء في فريق واحد وأكد أن المشاركة بالفعالية هي سبب نجاح أي فعالية.

 

 


لا يوجد أي تعليق حتى الآن

أضف تعليقك من هنا